موسم الخريف :عودة إلى الماضي الجميل

الإثنين, 09/11/2017 - 12:22

ما زال كثير من الموريتانيين يحنون إلى حياة الحل والترحال التي كان يعيشها أجدادهم في القرون الماضية، وذلك عندما تتجه الأنظار إلى خريف واعد تخضر فيه الأرض، وتغني على أوتار الطبيعة الخلابة
يستغرق التجهيز لرحلة البادية أياما من أجل تجهيز سيارة الدفع الرباعي للتنقل، كما تشهد شركات النقل العمومي ازدحاما منقطع النظير من طرف المغادرين للمدينة لأخذ السيارات المناسبة إلى جهتهم المفضلة، ومن حين لآخر تزداد الأزمة نتيجة تسابق الناس للوصول إلى وجهتهم في الوطن الحبيب.
فما إن يحل هذا الموسم حتى تسارع الأسر الموريتانية إلى هجر المدينة والبحث عن أجواء خريفية تكتسي حلة خضراء بعد أمطار الخريف. الموريتانيون يعبرون عن هذه الأجواء الخريفية بالاستمتاع بحياة الريف في هذا الموسم الجميل،ومن ذلك الراحة والاستجمام، والاستمتاع بالمياه المتدفقة، والهواء العليل والرمال الذهبية، وصلة الرحم وتبادل الزيارات بين الأهل والأحبة،واستحضار العادات البدوية الأصيلة كالرماية وسباق الخيل وركوب الجمال، إضافة إلى تنظيم السهرات الليلية على الرمال وجلسات الشعر والشاي الموريتاني الأصيل. الهادي بابو