انواكشوط :ورشات عمل متعددة

الإثنين, 06/12/2017 - 09:22

نواكشوط العاصمة التي تغيرت ملامحها خلال سنوات قليلة من طرق مهترئة ومرافق متآكلة وخدمات رديئة ومطار وحيد يهدد الاقلاع والهبوط منه حياة أكثر المناطق المأهولة في نواكشوط إلي نهضة واسعة علي كل المستويات خلال سنوات قليلة . بناء مرافق بمواصفات حديثة وتشييد طرق سريعة وواسعة تربط مختلف نواحي العاصمة ببعضها طرق ترقي إلي الحداثة حيث تزينت بالاضواء والاشجار المثمرة والحدائق وإشارات المرور والأرصفة الجميلة والواسعة التي تحولت إلي وجهة لبعض ممارسي رياضة المشئ علي الاقدام . ومن مطار قديم مترهل بين أحياء العاصمة إلي آخر حديث بمواصفات عصرية يربطه طريق سريع بالعاصمة وأول جسر ملتوي بموريتانيا يجعل الطريق السريع أكثر إنسيابية أمام الوافدين إلي المطار والمسافرين برا إلي العاصمة الاقتصادية أنواذيبو. المطار الجديد أصبح يشكل أبرز معلم في المنطقة كما يناهز المشاريع القومية الكبري نظرا لسعته وقدرته علي إستيعاب أكبر عدد من المسافرين وإستقبال أضخم الطائرات المستخدمة حديثا في العالم وجودة الخدمات المقدمة داخله بالاضافة إلي بناء أكبر محطة لإنتاج الكهرباء علي نفس الطريق حيث تقدم المحطة إكتفاءا داتيا وتصدر الكهرباء الي الدول المجاروة . وتشييد مستشفيات ومدارس ومرافق للمؤسسات الوزارية ومجسمات لائقة لمرافق أمنية تم تكثيف نقاطها ليشمل كل نواحي العاصمة النهضة المعمارية شملت بناء عمارات ذات طوابق في وسط العاصمة يربطها بالشوارع الرئيسية إسفلت جميل ومصابيح مضيئة كما نجحت الجهات المشرفة علي النظافة في تقديم وجه حضاري للعاصمة أنواكشوط بالتزامن مع النهضة الإقتصادية والمعمارية . قليل من كثير تحقق علي أرض الواقع لبست العاصمة حلة جديدة ومظهرا حضاريا لائقا خلال سنوات قليلة وعربة التمنية لاتزال تسير في الاتجاه الصحيح نحو غد أفضل تخطوه موريتانيا إلي مصافي الامم المتقدمة