الصرف الصحي...حلم يتحقق في موريتانيا الجديدة

الجمعة, 08/10/2018 - 09:29

يزداد الحديث عن الصرف الصحي في العاصمة الموريتانية نواكشوط مع بدء موسم الخريف كل عام، ومما لاشك فيه أن الصرف الصحي يعد ذى أهمية قصوى في المدن الكبرى، وهذا ما تبنته  الحكومة الحالية في السنوات الأخيرة،معلنة عن إطلاق  مشروع لشبكة الصرف الصحي في العاصمة،وهو المشروع الذي تم التوقيع علي اتفاقية تنفيذ الجزء الأول منه بغلاف مالي قدره 199 مليون دولار بين الحكومة الموريتانية  وشركائها في التنمية.
آليات الصرف الصحى ومعداته تدخلت على الفور لشفط المياه من الشوارع الرئيسية فى العاصمة والتخفيف من زحمة المرور.
وقد قامت الحكومة بمحاولة علاج مشكل الصرف الصحي وتجمع المياه الراكدة على الطرقات بسبب الأمطار من خلال مشروع الصرف الصحي الجديد، والذي أطلقته السلطات -في السنوات الأخيرة- فإن هذا المشروع الجديد يقتصر في مرحلته الأولى على مقاطعات لكصر والميناء والسبخة وبعض من تفرغ زينة، والتي تعتبر من أكثر الأماكن تضررا بفعل الأمطار الموسمية في العاصمة نواكشوط ذات الثلاث ولايات.
وكانت العاصمة نواكشوط قد عانت منذ استقلال البلاد من غياب شبه كامل لشبكات الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار والمستنقعات والبرك الناجمة في معظمها عن أمطار موسم الخريف حيث تحاصر أحياء كاملة في المدينة وتعوق الحركة والنشاط التجاري، وتأمل الحكومة الحالية أن تستكمل خدمة الصرف الصحي لكامل أحياء العاصمة ضمن مشروع المخطط العمراني الجديد الذي أطلقته الحكومة الحالية لمدينة يعيش بها اليوم ثلث سكان موريتانيا.
خلاصة الكلام أن النظام الحالي قد حقق مجموعة من الإنجازات ذات الأهمية القصوى في مجال المياه من أهمها منشآت أفطوط الساحلي التي مكنت من إنتاج الحاجيات الضرورية لسكان العاصمة نواكشوط من المياه الصالحة للشرب،بالإضافة إلي إطلاق صرف صحي، كان إلي وقت قريب يعتبر حلما راود  سكان مدينة نواكشوط منذ إنشاءها على ضفاف المحيط الأطلسي بداية خمسينيات القرن الماضي، وقد بدا  حلم الصرف الصحي في عاصمتهم يتحقق في موريتانيا الجديدة.عبد الرزاق.سيدي محمد