الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة :إجراءات جديدة لتسهيل الحصول على الوثائق المؤمنة

الإثنين, 10/23/2017 - 12:51

أكد الأمين العام  للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة  الدكتور بيده ولد اسغير في مقابلة أجرتها معه الاذاعة الوطنية اليوم أن الوكالة وبعد زيارات فخامة رئيس الجمهورية الميدانية لمراكزها اتخذت جملة من الاجراءات لتقريب الادارة من المواطنين ولتسهيل حصولهم على وثائقهم المؤمنة .
وتم تعزيز المراكز بالوسائل التقنية الضرورية وتخفيف إجرءات الحصول على بطاقات التعريف بالنسبة للأطفال المسجلين والحصول على جواز السفر في عواصم الولايات كخطوة لتعزيز اللامركزية وحصول المواطنين على أوراقهم دون التنقل إلى العاصمة نواكشوط .
وأشار المدير إلى أن هذه الاجراءات ستساهم في تخفيف الضغط علي مراكز التسجيل في نواكشوط.
و يعتبر هذا الإجراء نتيجة من نتائج الزيارات الميدانية التي قام بها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لولايات نواكشوط الثلاث.
ويعد النظام البيومتري المتعدد الوظائف من أحدث التقنيات الموجودة في العالم حاليا، وهو نظام لإنتاج الوثائق المؤمنة سيمكن في مرحلته الأولى من إصدار عقود الحالة المدنية، وجوازات السفر، والبطاقات الوطنية للتعريف متعددة الاستخدامات وبطاقات الإقامة للأجانب المقيمين في بلادنا، وبطاقة الصحة، وبطاقات الناخبين، وبطاقات تسجيل السيارات، وبطاقات رخص السياقة.
وقد أعطى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في 05/05/2011 إشارة انطلاق عملية تقييد السكان من خلال تشغيل نظام الهوية البيومتري.
وتجدر الإشارة إلى أن ضبط الحالة المدنية وانتشالها من الفوضى، كان من الأهمية القصوى لهذه الحكومة دون غيرها، وهنا يمكن القول بإن موريتانيا استطاعت مسايرة الدول الكبرى في مجال الوثائق المؤمنة.