صورة موريتاتيا فى الصحافة العربية والدولية

الجمعة, 01/12/2018 - 06:53

ابرزت وسائل اعلام عربية ودولية ضمن اهتمامها بالشان الوطني والدور الموريتاني 

 وفي هذا المجال تناولت صحف افريقية عديدة دور بلادنا في مجال مجموعة الخمس في الساحل ونقلت الصحف المالية عن وكالة الانباء المالية الرسمية ابرزها لدور بلادنا في مجال المجموعة وجهودها في هذا المجال.
وضمن الدور المحوري لبلادنا تناولت الصحف العربية واافريقية الاستعدادات الجارية لاحتضان نواكشوط أعمال الدورة الثانية والستين للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التي ستنعقد في الفترة مابين خمسة وعشرين ابريل وتسعة مايو .
واشارت صحيفة اخبار اليوم الى ان بلادنا وقعت مع اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب على بروتوكول اتفاق ستحتضن بموجبه موريتانيا أعمال الدورة الثانية والستين للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التي ستنعقد في الفترة مابين خمسة وعشرين ابريل وتسعة مايو.
ونقلت عن مصدر رسمي ان البروتوكول وقعه مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني الشيخ التراد ولد عبد المالك، والأمينة العامة للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب الدكتورة ماري موبوراكي، مساء اليوم الخميس في نواكشوط.
واكدت الأمينة العامة للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب اهمية التحضيرات الجارية لتنظيم الدورة مشيرة إلى أن الهدف من زيارتها لنواكشوط الاطلاع عن قرب على التحضيرات الجارية لتنظيم الدورة.
وأشارت إلى أنها زارت قصر المؤتمرات والفنادق والإقامات التي ستقيم بها الوفود المشاركة، معبرة عن اطمئنانها بصفة عامة لتلك التحضيرات.
وقالت إن موريتانيا شريك هام للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، معبرة عن سرورها باقتراح تنظيم موريتانيا لهذه الدورة.
وينص بروتوكول الاتفاق من بين أمور أخرى على تحديد الضمانات التي ستوفرها موريتانيا في إطار تنظيمها لهذه الدورة، وتسهيل الحصول على التأشيرات للمشاركين وتوفير النقل والإقامة، وتحديد مساهمة اللجنة في هذا التنظيم.
وتحت عنوان وزيرة موريتانية : لدينا اكتفاء ذاتي من اللحوم الحمراء
مابا صحيفة البلد  قالت الحكومة الوريتانية ان لديها اكتفاء ذاتي من اللحوم الحمراء.
واكد بيان رسمي نشر في نواكشوط بعد مصادقة الحكومة على قانون يفتح نشاطات ذبح المجترات الصغيرة للمنافسة وذلك لسد العجز الحاصل في منشآت الذبح وتشجيع تصنيف النشطات التقليدية في هذا المجال.
وقالت وزيرة البيطرة الموريتانية فاطمة فال بنت اصوينع، إن قطاعها يعمل وفق خطة من أجل إنتاج مائة وخمسون ألف طن من اللحوم الحمراء كل عام.
واضافت ان البلد يمتلك مقدرات حيوانية كبيرة ويعتبر من البلدان القليلة التي لديها الاكتفاء الذاتي في مجال اللحوم الحمراء، مبينة أن من مهام قطاع البيطرة الحفاظ على الصحة العمومية البيطرية المرتبطة بصحة الحيوان وصحة الانسان والرفع من مستوى الارتقاء وتنمية الشعب الحيوانية وفي مقدمتها اللحوم الحمراء.
واضافت ان موريتانيا سبق وأنشئت لجنة وزارية باشراف من رئيس الوزراء من اجل الدفع بشعبة اللحوم الحمراء الى الامام عملت على كثير من التحديات المطروحة على هذه الشعبة ورفعت الكثير من التحديات التي كانت تعيق تنمية وترقية هذا المجال الحيوي الهام، حيث شرعت الوزارة في اعداد دراسة للمقدرات الاقتصادية وما هي المقدرات التي يمكن ذبحها سنويا دون التأثير على الازدياد الحيواني والتطور الانتاجي، حيث ارتأت الوزارة وجود مقدرات يمكن أن تزيد على  مائة وخمسين الف طن من اللحوم الحمراء يمكن ان تنتج سنويا.
واشارات إلى أن هذه الطاقات الهائلة من هذه المادة الهامة لايستغل منها الا ماهو موجه للاستهلاك البشري المحلي على مستوى نواكشوط وداخلت نواذيبو والمدن الداخلية أو الكميات الحية المصدرة لبلدان الجوار.
وتزخر موريتانيا بخمسة وعشرين مليون راس من الابقار والاغنام والجمال كما يصل انتاجها السمكي قرابة مليوني طن سنويا.
وتحت عنوان موريتانيا: بريق الصحراء يزيل هواجس السياح الأمنية
كتبت الصحف العربية 
عاد السياح مع أعياد نهاية السنة الماضية رويدا رويدا إلى صحراء موريتانيا لاكتشاف كثبانها سيرا، أو على ظهور الجمال، أو في سيارات رباعية الدفع، مع استئناف الزيارات السياحية التي علقت منذ 2011 لأسباب أمنية.
تقول الفرنسية اليزابيث غودين البالغة من العمر 71 عاما وهي تجلس بجانب الموقد “اشتقت إلى الصحراء، والكثبان الملونة والرياح فوق الرمال، والسماء المرصعة بالنجوم”.
جاءت إليزابيث وهي من روشيل في غرب فرنسا مع أولى المجموعات الفرنسية العائدة إلى هضاب ولاية آدرار، الواقعة شمالي موريتانيا.
في منتصف العقد الأول من الألفية الثانية، كانت آدرار تستقبل قرابة 14 ألف زائر سنويا معظمهم فرنسيون نظرا للعلاقات التاريخية بين البلدين، لكن السياحة الهادئة إلى المنطقة انهارت عام 2007 إثر مقتل أربعة فرنسيين وسط موريتانيا على يد خلية تتبع تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامي.
استمرت السياحة على دفعات متفرقة لا سيما “مع الألمان والإيطاليين والهولنديين والإسبان واليابانيين”، وفق ما يقول المدير العام للمكتب الوطني للسياحة محمد محمود ولد أب ولد أن.
يؤكد موريس فروند مدير وكالة “بوان-أفريك فوياج” أن “موريتانيا بذلت جهودا جبارة من أجل تأمين أراضيها”. وبعد انقطاع ست سنوات، بدأت وكالته في إجازة عيد الميلاد بتنظيم رحلات طائرات مستأجرة من باريس إلى آدرار تتيح الهبوط في قلب الصحراء. لقد كان الأمر مبعث سعادة عارمة لبعض السياح المأخوذين بسحر الصحراء.
 
ويقول غيوم جوردان البالغ 44 عاما “منذ صغري وأنا مفتون بأسطورة القوافل الكبرى”. لقد جاء جوردان مع وكالة “لا بلاغير” للسفر للتجول في عرق واران وهي منطقة كبيرة تغطيها الكثبان الرملية التي تعيد الرياح تشكيلها باستمرار.
أما صديقته فرنسواز فيرني البالغة من العمر 47 عاما فجاءت تضامنا مع الموريتانيين. وعن ذلك تقول “أردت دعم هذه المبادرة حتى يعود السياح إلى موريتانيا”
ويقول القاضي المهدي مدير وكالة سفر، إن موسم 2017-2018 “تجريبي” لاستقبال الفرنسيين، ويضيف “إن التحدي الأكبر بالنسبة لنا هو أن نبرهن أن موريتانيا بذلت الجهود الضرورية لضمان سلامتهم”.
ولهذا يقول إنه يعتمد على التدابير الأمنية التي اتخذتها السلطات، من خلال “نشر عشرات من رجال الشرطة الذين ينظمون دوريات باستمرار على امتداد الطرق التي يقصدها السياح. نحن لا نراهم، لكنهم موجودون”.
وعلى الرغم من تردد ابنتها وتحذيرات أصدقائها، تقول إليزابيث إنها تشعر بالأمان في الصحراء: “عندما أنام تحت النجوم المتلألئة في المخيم، أشعر وكأنني داخل شرنقة” وهي تجلس فوق كيس النوم الذي وضعته فوق هضبة صخرية، بين شجيرات الأكاسيا.
 
 
 
في بداية يناير، سجل أكثر من ألف شخص أسماءهم في رحلات سياحية إلى صحراء موريتانيا مع وكالات سفر فرنسية، وإن كان هذا يمثل عودة خجولة غير أنها مهمة بالنسبة لاقتصاد آدرار، الذي تضرر كثيرا بسبب انقطاع السياحة.
 
ولدعم هذه العودة، تساهم الحكومة الموريتانية بمبلغ 350 ألف يورو لاستئجار طائرات من خلال وكالة “بوان افريك”، وفق المكتب الوطني للسياحة.
 
ويأمل العاملون في قطاع السياحة أن تسهم عودة الفرنسيين في تشجيع السياح من بلدان أخرى.
ويقول شيباني الأمين، وهو مدير وكالة سفر  تنظم رحلات للسياح الألمان والإيطاليين واليابانيين إن خط “باريس- آدرار ساعد في الترويج للرحلات إلى هنا.
 
ويضيف، منذ سنة 2010، كنت أنظم بين خمس وثماني مجموعات سياحية كل شتاء. لكني أتوقع أن يصل العدد إلى حوالي عشرين هذه السنة”.
 
وعلى بعد 80 كلمترا من أطار، عاصمة ولاية الأدرار، تنتظر شنقيط، مدينة القوافل الصحراوية القديمة المسجلة على قائمة التراث العالمي، بفارغ صبر عودة السياح.
 
ويقول الأمين بهان الذي يملك نزلا في المدينة “لقد بقينا بلا عمل قرابة عشر سنوات. والآن بدأت الحياة تدب في المدينة مع وصول أول طائرة مستأجرة”.
 
لقد كان النبأ موضع ترحيب أهل آدرار حيث تعطى الأولوية إلى التنمية الاجتماعية، وفق ما يقول موريس فروند مدير “بوان أفريك”. ويضيف إن “السياحة ليست سوى أداة للسلام في الساحل. والقوة العسكرية لن تكون بمفردها حلا لأي مشكلة”.
وفي المجال الرياضي شكل التحضير للقاء المقرر يوم غد السبت بين منتخبنا ونظيره المغربي في افتتاح النهائيات الافريقية في الدار البيضاء اهتماما عربيا ودوليا
وواصلت الصحف تغذيتها للمنتخب 
وتحت عنوان المنتخب الموريتاني يتوجه الى المغرب
كتبت الصحف الرياضية غادرت بعثة المنتخب الموريتاني لكرة القدم اليوم الأربعاء، مطار نواكشوط ام التونسي الدولي على متن طائرة بويينغ ماكس تابعة للحطوط الجوية الموريتانية متجهة إلى المغرب، للمشاركة في نهائيات أمم أفريقيا للاعبين المحليين، التي ستنطلق السبت المقبل بلقاء افتتاحي يجمع موريتانيا بالمغرب..
وكان في وداع اللاعبين، وفد رسمي يتقدمه وزير الرياضة، محمد ولد جبريل، الذي عبر للبعثة، عن وقوف رئيس الجمهورية والحكومة والشعب، خلف المنتخب الوطني، في هذه المهمة الصعبة.
وسلّم الوزير العَلم الوطني لقائد الفريق  باقا يوقو موسى، الذي أكد عزم اللاعبين على بذل كل الطاقات والجهود لتمثيل موريتانيا بشرف وفخر في هذا المحفل الإفريقي الكبير.
وأجرى المنتخب الموريتاني اليوم مرانه الأخير في نواكشوط
واكد المدرب جاهزية المنتخب الوطني لخوض منافسات البطولة الافريقية.
وقال  ان المعسكرات التحضيرية التى أقامها المنتخب في كل من المغرب والسينغال وتونس مكنته من الوقوف على مدى جاهزية كل لاعب على حدة وامكانياته الفنية والبدنية التى يمكن أن يساهم بها إلى جانب زملائه في صنع الحدث المنتظر من هذه التشكلة التى يعول عليها كل الموريتانيين في رفع رؤوسهم في هذا الحدث الافريقي الهام.
قائمة اللاعبين 
الحراسة: سليمان جلو (نادي أف سي نواذيبو)، دياو ناموري (نادي الكدية)، محمد صلاح الدين (نادي أف سي تفرغ زينه)
الدفاع: دياو المصطفى (نادي أف سي تفرغ زينه)، محمد واد (نادي أف سي نواذيبو)، يوبا زيدان (نادي الكونكورد)، دمبا تراوري (نادي لكصر)، بلال سيدي محمد (نادي أف سي تفرغ زينه)، مانغان عمر (نادي أف سي نواذيبو)، الحسن احويبيب (نادي الحرس الوطني)، الحسن لمرابط (أف سي نواذيبو).
الوسط: امبارك العيد عبدو (نادي الكونكورد)، آلاسان ديوب (نادي أف سي نواذيبو)، الحسن تگدي (نادي تجگجه)، باقا يوقو موسى (نادي أف سي تفرغ زينه)، يالي محمد دلاهي (نادي تجگجة)، صمبا موسى (نادي أف سي تفرغ زينه)، عبد الله غي “بالاي” (نادي أف سي نواذيبو).
الهجوم: اعل الشيخ الفلاني (نادي أف سي نواذيبو)، بابكر بيگيلي (نادي لكصر)، حميه الطنجي (نادي تجگجة)، مولاي أحمد خليل “بسّام” (نادي أف سي نواذيبو)، قرموقو تراوري (نادي أف سي تفرغ زينه).