إذاعة موريتانيا : ندوة حول الضوابط الشرعية والقانونية والمهنية لحرية الصحافة

الأحد, 08/28/2016 - 08:03

نظمت إذاعة الخدمة العمومية مساء اليوم في إطار الإحياء الرمضاني ندوة تحت عنوان حرية الصحافة الضوابط الشرعية والقانونية والمهنية وذلك بمشاركة عدد كبير من الكتاب والصحفيين في البلد.

وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد أحمد ولد أهل داود في كلمة الافتتاح أشاد بالشراكة العلمية المتميزة القائمة بين الوزارة وإذاعة موريتانيا سعيا إلي إحياء هذا الشهر الكريم ليصبح مدرسة ربانية تنير كل بيت موريتاني وتحض على التآخي والتسامح والتعاضد .

داعيا الصحفيين أن يكونوا على مستوى المسؤولية،احتراما لأخلاقيات المهنة،وأن يجعلوا منها أداة فعالة للتثقيف والتعليم والإرشاد خدمة للقضايا الوطنية،وأن يبتعدوا عن نشر الشائعات المغرضة وهتك أعراض الناس والإساءة إلي الرموز الوطنيىة.

المدير العام لإذاعة موريتانيا السيد عبد الله ولد يعقوب ولد حرمة الله في كلمته الترحيبية قال إن حجم الحريات في البلاد صيانة وممارسة يتجاوز بكثير سقف مطالب عقود الرفض الخمسة التي عرفتها الدولة منذ تأسيسها، وأن البعض  يستكثر على بلدنا منسوب الحرية مطالبا بمكابح تلجم حرية التعبير، إلا أن رئيس الجمهورية يضيف السيد المدير العام وقف بالمرصاد لتلك الدعوات مؤكد أن حرية التعبير عموما والصحافة خصوصا خيار لا رجعة فيه،وأنه نابع من قناعة راسخة وإرادة لا تلين من اجل تجذير الديمقراطية ثقافة ومنهجا وأسلوب حياة.

كما وجه دعوة إلي العاملين في الحقل الإعلامي بكل توجهاتهم ومشاربهم أن يكونوا جاهزين لإستقبال ضيوف موريتانيا في في قمة نواكشوط 2016 وأن يظهروا الوجه اللائق بالبلد وبعلمه وكرمه وسماحته وضيافة أهله،لأن نجاح القمة نجاح لكل موريتانيا دون استثناء.

الأستاذ الفقيه عبد الله ولد أتفغ أسس لموضوع الندوة من منظور الشرع حيث قال إن الدين وضع ضوابط لكل شيئ بما في ذلك  نشر الأخبار مشددا على ضرورة تحري الصحفيين لصدق الخبر قبل نشره مسشهدا ببعض الآيات والأحاديث التي تحرم نشر الاخبار الكاذبة والأخبار التي تهدد سلم وأمن المجتمع.

الندوة عرفت مشاركة قانونيين وصحفيين أجمعوا في مداخلاتهم على تثمين ما وصلت إليه البلاد من تقدم في مجال الحريات كما أوصوا بضرورة صيانة هذه المكتسبات والحفاظ عليها من خلال تحكيم الضوابط المهنية  في العمل الصحفي.