الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي:تزايد في الإقبال وتواصل في عملية التحسيس

الإثنين, 07/23/2018 - 10:38

يزداد إقبال المواطنين  بكثرة على مراكز الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي مع اقتراب المدة المحددة بنهاية الشهر الجاري.
و يستهدف الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي المواطنين من سن 18 فما فوق، بهدف إعداد سجل انتخابي وطني جديد، يلغي و يحل محل اللائحة القديمة، و التي أصبحت غير سارية المفعول، بسبب تقادمها.
وقد أكدت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أنها فتحت 800 مركز للإحصاء على امتداد التراب الموريتاني، بالتعاون مع المكتب الوطني للإحصاء، الذي أسندت إليه اللجنة الانتخابية مهمة تنفيذ هذا الإحصاء.
هذا  ويلغي الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي الجاري  اللائحة الانتخابية السابقة، حيث سيتم إعداد قائمة انتخابية جديدة، تشمل كافة الموريتانيين البالغين من العمر 18 سنة فما فوق، والحاصلين على بطاقة تعريف بيومترية.
و يواكب المكتب  الوطني للإحصاء سير العملية من خلال منسقين و مراقبين تابعين له بكل ولايات و مناطق البلاد، و من وراء ذالك، يظاهرهم الجهاز الإداري و الفني التابع للمستقلة للانتخابات بتوفيره لطواقم مدربة و مسلحة، بما يلزم من معدات لوجستية، علاوة على تخويلها كامل السلطة القانونية التقديرية في تسير الكادر البشري القار و المتنقل، عبر برمجة و قت الإحصاء..
ويقول المواطن أحمد ولد محمد "إن الإقبال على هذا الإحصاء كان ضعيفا في بدايته، غير أنه يسجل إقبالا كبيرا على الإحصاء مع قرب انتهاء المدة الزمنية المحددة له".
ويرجع ولد محمد " هذا الإقبال إلي حملة التحسيس  الواسعة حول أهمية التسجيل على اللائحة الانتخابية،و التي قامت بها  الأحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني، و الإعلاميين".
ويواصل أعضاء الحكومة  داخلل البلد عملية التحسيس حول أهمية التسجيل على اللائحة الانتخابية الجديدة..
و كان مجلس الوزراء  قد صادق في اجتماعه يوم 24 مايو المنصرم  على مرسوم يحدد إجراءات الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي ،و يهدف المشروع إلى تمكين اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات من تنظيم إحصاء إداري ذي طابع انتخابي لإعداد ملف انتخابي يؤسس لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية القادمة.
ختاما فإنه لضمان أداء المواطنين واجبهم الانتخابي يتوجب التسجيل على الائحة الانتخابية الجديدة.
تقرير: عبد الرزاق سيدي محمد.