نواكشوط تنتفض ضد خطاب الكراهية والتطرف

الأربعاء, 09/01/2019 - 10:11

نزلت صباح اليوم الأربعاء الـ 9 يناير جموع شعبية غفيرة إلى شارع جمال عبد الناصر وسط العاصمة نواكشوط في مسيرة شعبية راجلة تحمل شعارات الرفض المطلق لخطابات الكراهية ودعوات العنف والتطرف الغريبة على المجتمع الموريتاني المسلم المسالم بالفطرة.
وعكس تنوع الجماهير العريضة التي غصت بها  الشوارع  والجنبات على رحابتها عمق الروابط الاجتماعية والوشائج الأخوية التي نسجت فصول حكاية التعايش القائم منذ مئات السنين بين مكونات الشعب الموريتاني المتماسك والمتكافل تماشيا مع ضوابط  شريعة الدين الإسلامي الحنيف.. دين الدولة والشعب.
وكان من أول الواصلين لنقطة انطلاق المسيرة الوطنية ضد خطاب الكراهية وزير الثقافة، الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد سيد محمد ول محم إلى جانب المدير العام لإذاعة موريتانيا السيد  سيدي مولود ولد إبراهيم إضافة إلى الطواقم الصحفية العاملة في إذاعة موريتانيا.. التي رابطت في المكان منذ ساعات الصباح الأولى.
وقد كان الحضور النسائي و الشبابي سمة بارزة ميزت هذه الخرجة الشعبية التي نبذت بجلاء خطاب الكراهية والتطرف وعزلت مروجيه وحشرتهم في الزاوية.
ويمكن القول دون مبالغة أن نواكشوط خرجت عن بكرة أبيها صباح اليوم راسمة ملاح لوحة وطنية سيخلدها التاريخ، حيث تدفقت الجموع الشعبية من كل حدب وصوب ومن مختلف الأوساط السياسية والبرلمانية وتشكيلات المجتمع المدني ومن نقابات عاملية ومواطنين بسطاء منحدرين من مختلف شرائح المجتمع الموريتاني الواحد.. لتعبر بقوة عن رفضها الثابت لخطاب الكراهية ودعوات العنصرية والتطرف المختلفة.
محمد فـــــــــــاضل محمد

بقية الصور: 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم