المترشح بيرام الداه اعبيد يعقد مؤتمرا صحفيا في نواكشوط

السبت, 15/06/2019 - 13:12

نظمت إدارة حملة المترشح لرئاسيات 22 يونيوالجاري السيد بيرام الداه اعبيد في نواكشوط مساء أمس الخميس مسيرة ضمن فعاليات حملته الدعائية الممهدة لاقتراع 22 يونيو الجاري انطلقت من مدخل مدينة نواكشوط الشمالي و انتهت عند مقر الحملة في تفرغ زينه حيث عقد المترشح بيرام ولد الداه اعبيد مؤتمرا صحفيا أكد فيه أن جماهير نواكشوط برهنت على أن هذه السنة هي سنة التغيير من خلال انتفاضتها الشعبية و الديمقراطية و البطولية للتخلص من نظام الزبونية و التلفيق و التزوير على حد قوله.
و أضاف أنه متأكد بعد الزيارات التي قام بها للولايات الداخلية انه مرشح التغيير الذي سيفوز في اقتراع 22 يونيو الجاري، موضحا أنه لاحظ خلال الزيارات أن أغلب المواطنين في الداخل ليسوا على علم بتجريم العبودية، مشيرا إلى أن ذلك عائد إلى تناقض النظام في تعاطيه مع هذه الجريمة النكراء القديمة الجديدة على حد تعبيره، حيث يوهم العالم الخارجي أن هذه الظاهرة مجرمة و أنه يكافح من أجل القضاء عليها، بينما يقول للمواطنين إنها شرعية و إنها جاءت في الكتاب و لا ينكرها إلا عدو للدين و منكر للشريعة المحمدية.
و بين المترشح أن الأنظمة التي تعاقبت على حكم موريتانيا منذ 1978 عملت حسب قوله على توطيد و ترسيخ العبودية من أجل التفرقة بين فئات الشعب و ضرب بعضها بالبعض و شغلهم عن ممارستها الدنيئة كسرقة المال العمومي و نهب خيرات البلاد.
و بين أنه و رفاقه تعرضوا لكل أشكال التعذيب و التنكيل و الإغراء في سجون النظام لثنيهم عن قول كلمة الحق و عن نضالهم من أجل تحرير الشعب و النهوض به على حد قوله.
و أشار الى أن النظام يمارس ضده الدعاية من أجل تخويف المواطنين منه و يلفق له التهم ويصفه بالعمالة لليهود و بعداوته للإسلام و للعرب و العروبة.
و حسب قوله فإن النظام لم يخدم العروبة إلا بفساد الإدارة و سوء التسيير و ترسيخ النفاق و الزبونية و المحسوبية و التفرقة بين مكونات الشعب.
و تعهد المترشح لجماهير نواكشوط و من خلالهم لكافة الشعب الموريتاني في حال فوزه بالقضاء على كل أشكال التمييز و التهميش و الإقصاء و رفع الظلم و الاضطهاد عن المواطنين الذين يعانون منه و بتحسين كل الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين و بتعزيز الوحدة الوطنية و ترسيخ اللحمة الاجتماعية بين كافة فئات الشعب.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم