افتتاح ورشة حول الأمن السبراني في القطاع المالي

الإثنين, 24/02/2020 - 16:52

بدأت اليوم الاثنين في نواكشوط أشغال ورشة عمل حول الأمن السبراني في القطاع المالي بموريتانيا منظمة من طرف البنك المركزي لصالح ثلاثين من صناع القرار بالبنوك التجارية الموريتانية.

وتندرج هذه الورشة ضمن الاستراتيجية الهادفة إلى تعزيز قدرة المؤسسات المالية الموريتانية في مواجهة المخاطر السبرانية، كما تأتي في إطار الدعم الفني الذي يقدمه صندوق النقد الدولي للبنك المركزي الموريتاني.

وأوضح المدير العام للرقابة المصرفية بالبنك المركزي السيد محمد الأمين ولد بابيه في كلمة بالمناسبة، أن التهديدات السبرانية و المعلوماتية تمثل اليوم تحديا جسيما يتعين على الجميع العمل من أجل التغلب عليه نظرا لعواقبه الوخيمة.

ونبه إلى أن الرقمنة المفرطة التي تطبع حياتنا اليومية و ارتباط النظم المالية فيما بينها و اعتماد التكنولوجيا المتنقلة و التكنولوجيا المالية والاستعانة بمصادر خارجية واللجوء إلى الحوسبة كلها عوامل تتجاوز الحدود الجغرافية وبالتالي تفسح المجال لمجمات ممكنة، مضيفا أن الهجمات السبرانية المتكررة المتطورة يمكن ان تؤتر على البنوك وسير العمل في النظام المصرفي.

ونبه السيد محمد الأمين ولد بابيه إلى أن هذه الورشة التي جاءت ثمرة للتعاون بين بلادنا و صندوق النقد الدولي ستمهد لأنشطة أخرى تهدف إلى تعزيز القطاع المالي الوطني ضد أي هجوم سبراني عبر العالم.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم