إذاعة القرآن الكريم تنظم ندوة علمية بعنوان "مجالس الحكمة"

الأربعاء, 26/02/2020 - 22:22

نظمت إذاعة القرآن الكريم مساء اليوم الاربعاء ال 26 فبراير 2020 بمركز الاتصال و الاعلام ندوة علمية بعنوان "مجالس الحكمة" استضافت فقهاء بارزين و مشايخا فضلاء و عددا من قراء و حملة كتاب الله العزيز. استهلت الندوة بتلاوات قرآنية متميزة، أدتها كوكبة من قراء الإذاعة المعروفين.. قرأ بعدها السيد محمد ولد محمد الامين ولد لكبار كلمة الإذاعة التي بين فيها أن "اهل السنة امة وسط بين دعاة العقل المطلق و بين الجامدين عند حدود النص و ظاهره" . مضيفا أن إذاعة القرآن الكريم نجحت في المرحلة الاولى في انتاج المصاحف و الكراسي و الدروس المحظرية. و مواصلة في هذا المشوار، اعلن المتحدث باسم الإذاعة أن منصات الاحياء الديني لاذاعة القرآن الكريم هذا العام سوف تكون "نضرة بتبليغ السنة و علومها و التعريف برجالها و بجلسات سماعها و بألفيتها و انظامها و شروحها، و علوم رجالها، و منزلة متونها في التآليف و في الدرس و في التمحيص". و هذا العمل، يضيف المتحدث، يراد به وجه الله و تنشد به بركات مجالس الذاكرين و الصالحين تجسيدا للتوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني. تتالت بعد ذالك مداخلات المشاركين في هذه الندوة، حيث قدم الضيف الشرفي، للندوة فضيلة الشيخ سيد يحيى عبد الوهاب عرضا شافيا وافيا عن "مكانة السنة استنادا الى كتب الائمة ". حيث قال إنه لا يختلف إثنان من أهل القبلة على مكانة سنة النبي صلى الله الله عليه و سلم، فهي المصدر الثاني بعد كلام الله عز و جل، فرسولنا الكريم عليه افضل صلاة و أزكى تسليم قد "اوتي القرآن و مثله معه" . و في سياق مداخلاته، بعد ذالك، نبه الى أن المسلك البحثي الذي وضعه علماء الحديث لنقد الرواة و تصحيح الأحاديث و غربلة صحيحها من مكذوبها، انها كانت منهجية فريدة لم يسبقوا اليها، مدللا بالشروط و القيود التي استندوا عليها، و هو الجهد الجزيل الذي اسهم في تأسيس قواعد راسخة لهذا المبحث العظيم المتعلق بالسنة النبوية.. حسب تقديم الضيف الكريم. و في ختام مداخلاته القيمة، عبر الشيخ سيد يحيى عن استحسانه لعنوان "عام تبليغ السنة النبوية" و استبشاره بهذه التسمية التي تحملها تجربة جدبدة تعكف إذاعة القرآن الكريم على تنفيذها خلال هذا العام، مؤكدا انه من الملح ان نعمل جميعا على احياء السنة النبوية قولا و فعلا، متطلعا الى أن تعود مجالس السماع الى سابق عهدها في محاظر بلاد شنقيط العامرة بالعلم و العلماء، فقد حان وقت الحاق كل فرع باصله، وفق تعبيره.. و نشير هنا الى أن فضيلة الشيخ سيد يحيى عبد الوهاب، هو لغوي و متحدث متخصص في القرآن و المتون المدرسة في المحظرة الشنقيطية، و هو عضو في لجنة تزكية المصاحف في العالم الاسلامي و له باع واسع في المنقول و المفهوم و هو مشارك في عدد من تآليف المكتبة الإسلامية. كما تضمنت الندوة معالجات علمية رصينة للمحاور التالية: - "مراحل تدوين السنة النبوية" - "مقدمة حول موطأ الإمام مالك" - "الإخلاص" من خلال الحديث النبوي (إنما الأعمال بالنيات) - "الصدق" من خلال الحديث النبوي الشريف (عليكم بالصدق.. ) - "الصلاة" من صحيح مسلم - "الصوم" - "التعريف بإبن ماجه " /صاحب كتاب السنن / - "طلب العلم" - "الحج" . و قد تخللت قراءات قرآنية مختارة مختلف هذه المعالجات، التي اطرت للمواضيع المطروحة بشروح مفصلة يضيق المقام عن استعراض تفصيلاتها. جرت فعاليات هذه الندوة المباركة، التي زاوجت بين السنة و حديث عنها، بحضور المدير العام لشبكة اذاعة موريتانيا السيد محمد الشيخ ولد سيد محمد، محاطا بعدد من كبار معاونيه.

بقية الصور: 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم