انطلاق ورشة وطنية حول اطار "سنداي"للحد من مخاطر الكوارث

الأربعاء, 12/14/2016 - 15:11

افتتحت اليوم الاربعاء في نواكشوط، الورشة الوطنية التكوينية لتطبيق اطار "سنداي" للحد من الكوارث الطبيعية في موريتانيا، تنظمها وزارة البيئة والتنمية المستدامة بالتعاون مع المكتب الاقليمي للامم المتحدة للحد من الكوارث الطبيعية الذي يتخذ من القاهرة مقرا له.

وتهدف هذه الورشة-التي تجمع القطاعات الحكومية المعنية والمنتخبين المحليين وهيئات المجتمع المدني وباحثين على مدى يومين-إلى رفع قدرات جميع الفاعلين الوطنيين في مجال الحد من مخاطر الكوارث الطبيعية من خلال اعداد وصياغة استراتيجية وطنية وخطة عمل للحد من هذه الظاهرة في بلادنا على المستويين المحلفتتحت اليوم الاربعاء في نواكشوط، الورشة الوطنية التكوينية لتطبيق اطار "سنداي" للحد من الكوارث الطبيعية في موريتانيا، تنظمها وزارة البيئة والتنمية المستدامة بالتعاون مع المكتب الاقليمي للامم المتحدة للحد من الكوارث الطبيعية الذي يتخذ من القاهرة مقرا له.

وتهدف هذه الورشة-التي تجمع القطاعات الحكومية المعنية والمنتخبين المحليين وهيئات المجتمع المدني وباحثين على مدى يومين-إلى رفع قدرات جميع الفاعلين الوطنيين في مجال الحد من مخاطر الكوارث الطبيعية من خلال اعداد وصياغة استراتيجية وطنية وخطة عمل للحد من هذه الظاهرة في بلادنا على المستويين المحلي والوطني .

وأكد الامين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة لدى افتتاحه أشغال الورشة أن بلادنا بادرت بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للتنمية الى اعداد خطة عمل وطنية لتسييرأخطارالكوارث وتعزيزالقدرات على المستويات الوطنية والجهوية والمحلية، منبها في هذاالسياق الى أن موريتانيا عاشت خلال العقودالماضية تقلبات تجلت في الجفاف والفيضانات واجتياح الجرادالمهاجرالى جانب الاستغلال غيرالرشيد للثروات الطبيعية والتاثيرالسلبي لممارسات الانسان وما يحدثه من تدهور في محيطه البيئي.

وقال ان الحكومة بادرت -بتوجيهات سامية من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز- باعداد وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية في مختلف مناطق الوطن وخاصة في المناطق النائية بغية توفير ظروف عيش كريمة للسكان والتحفيف من آثارالفقر.

واستعرض الامين العام أهداف وأهمية البرنامج الخاص لحماية مدينة نواكشوط الذي انطلق سنة 2010 ومكونته المتعلقة بترميم الحاجزالرملي الواقي للمدينة من الارتفاع المحتمل لمنسوب مياه البحر وما تم القيام به من اجراءات ادارية واصلاحات في مجال العمران والاسكان لايقاف التحضرالعشوائي ومنع الاستيطان في الاماكن المغمورة أوالمعرضة للغمر.

واشار السيد فادي جنان، ممثل المكتب الاقليمي للامم المتحدة للحد من الكوارث الطبيعية إلى أن هيئته قامت سنة 2010 - مع تزايدالتحضر في العالم - باطلاق حملة لتمكين المدن من مجابهةالكوارث،انضم لهاأكثر من 300 مدينة وبلدية ومحافظة من المنطقة العربية.

وقال ان بلدية تفرغ زينة بموريتانيا من البلديات الاوائل التي انضمت الى هذه الحملة ونجحت في تنفيذ العديد من النشاطات للحد من مخاطرالكوارث الطبيعية، مشيدا بجهود عمدة هذه البلدية التي تعتبر من رواد الحملة العالمية للحد من مخاطرالكوارث الطبيعية.
 
 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم