مبادرة اتحاد الوسطاء والبرص الموريتانيين تعلن دعمها للاصلاحات الدستورية

الإثنين, 24/07/2017 - 07:48

 احتضن فندق الخاطر مساء اليوم الأحد، بالعاصمة نواكشوط، مبادرة اتحاد الوسطاء والبرص الموريتانيين لدعم التعديلات الدستورية.
وشكرت السيدة فاطمة فال بنت اصوينع وزيرة البيطرة، منسقة حملة مقاطعة لكصر لاستفتاء الخامس من أغسطس المقبل، أصحاب المبادرة مؤكدة على أهمية الإصلاحات الدستورية المقترحة، منوهة بالإنجازات الكبيرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأبرزت أن من أهم تلك الإنجازات ضبط الحالة المدنية بتوفير قاعدة بيانات بيومترية غير قابلة للتزوير، مشيدة بالتطور الحاصل في البنى التحتية والزراعة والتنمية والطاقة، وغيرها.

وقالت إن اتحاد البرص يؤسس اليوم لترسيم الأنشطة الاقتصادية لمثل هذا النوع من الهيئات مؤكدة أن الاصلاحات الدستورية لم تأت من فراغ وإنما جاءت لتعزيز الديمقراطية وفتح الباب أمام الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، ملفتة إلى أن المجلس الدستوري سيشهد ولأول مرة حضور المعارضة التي لم تثمن الخطوة ولجأت بدل ذلك إلى التشويش.

وأضافت أن الهدف من هذه الإصلاحات الدستورية واضح للعيان فدمج المؤسسات ذات الأهداف المشتركة أو المتقاربة هو ترشيد للنفقات كما أن استحداث المجالس الجهوية يهدف إلى تعزيز اللامركزية والتوزيع العادل للثروات وأن اختيار المجالس المحلية سيجعل ممثلي المناطق الموريتانية من المقيمين المطلعين على أوضاع الناس.

وأوضحت الوزيرة أن الهدف من تحسين العلم الوطني هو إبراز دور الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن وأن هذه الاصلاحات تخدم مشروع مجتمع مقوماته الأمن والاستقرار وتعزيز الحريات وترسيخ التنمية الاقتصادية.

ودعت سكان مقاطعة لكصر للتعبئة الشاملة من أجل إنجاح الإصلاحات الدستورية والمشاركة بقوة في المهرجان الحاشد الذي سيترأسه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز من أجل فضح أكاذيب المعارضة وتشويشها الزائف.

وبدوره شكر عمدة بلدية لكصر الدكتور محمد السالك ولد عمار أصحاب المبادرة مؤكدا أن الاصلاحات الدستورية تتمحور حول مرتكزات أساسية هي أهمية اللامركزية التي ستمثلها المجالس الجهوية التي تخدم المواطنين عن قرب، وتعزيز دولة القانون، وترشيد النفقات من خلال دمج بعض المؤسسات.

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم