الصحة والزراعة والبنية التحية في ولاية لبراكنه

الأربعاء, 15/11/2017 - 10:49

تعتبر ولاية لبراكنه من أهم ولايات الوطن وهي إحدى ولايات الجنوب الموريتاني، وتصل مساحتها 33800.0 كم²  ، ويبلغ عدد سكانها

247000 نسمة، فيما يبلغ عدد بلديات الولاية 21 بلدية موزعة على خمس مقاطعات وثلاث مراكز إدارية.

و قد أعطى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز منذ وصوله إلى السلطة أهمية للولايات الداخلية، حيث كانت تعليماته للحكومة واضحة بخصوص توجيه الاستثمارات والمشاريع التنموية التي من شأنها الإسهام في تعزيز التنمية في مختلف مناطق الولاية.

و حظيت الخدمات الصحية بعناية خاصة خلال السنوات الأخيرة، حيث أعطى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تعليماته للحكومة بتوجيه الرعاية لهذا القطاع الخدمي الذي يشكل حجر الزاوية في العملية التنموية الشاملة التي تخوضها البلاد على كافة الأصعدة.

و يوجد في عاصمة الولاية مركز استطباب  من الفئة "أ" مجهز بكافة المعدات التقنية والأطقم الطبية،و يعالج المستشفى جميع الأمراض، بالإضافة إلى إجراء العمليات الجراحية.

وفي 28 مايو 2015 تم  تدشين  وحدة للتصفية في المستشفي الجهوي بعاصمة الولاية،  ويتواصل الآن العمل في بناء مركز جهوي للاستطباب بمقاطعة بوكي،كما أن عاصمة الولاية ستستفيد من بناء مستشفي جديد.

في المجال الزراعي فقد حققت الولاية في السنوات المنصرمة  بفضل التحسينات التي حظي بها والثقة المتبادلة بين المنتجين الزراعيين والقطاع حققت نتائج معتبرة،بسبب ارتفاع المديونية الزراعية لدى المزارعين ونقص الآليات الزراعية وغياب المهنية في استغلالها قبل 2009،حيث أصبحت الزراعة تغطي نسبة 60 % من حاجيات البلاد.

وتمت إعادة تأهيل المساحة القديمة لمزرعة بوكى التي تضم 790 هكتار، وقامت الحكومة في السنوات الأخيرة باتخاذ إجراءات هامة، تمثلت في إلغاء المديونية الزراعية عن المزارعين والشروط الواجب توفرها للحصول على القروض الزراعية،و فتحت هذه الإجراءات  آفاقا جديدة للزراعة المروية في الولاية بشكل خاص.

 

وفي مجال المياه شهدت الولاية مشاريع غيرت وجه المنطقة والحالة المعيشية للسكان وقربت الخدمات من المواطنين ،حيث قامت الحكومة في السنوات الأخيرة بوضع الحجر الأساس لانطلاقة المقطعين 3 و5 من مشروع آفطوط الشرقي لتزويد تجمع  "بورات" بالماء الصالح للشرب، ومكن  هذا المشروع الهام من جلب المياه من سد فم لكليته إلى تجمع بوارت و القري و المدن الواقعة بالقرب من التجمع المذكورة،والتي تقع في الحيز الجغرافي لهذه الولاية.

 

أما في مجال الطرق و البنية التحتية عرفت عاصمة الولاية نهضة في هذا المجال

،و في مجال الكهرباء فقد ربطت مناطق واسعة من الولاية بالخدمات الكهربائية..

 

جدير بالذكر أن الولاية قد شهدت إطلاق العديد من المشاريع التنموية بتوجيهات سامية من فخامة رئيس الجمهورية خاصة في مجال البني التحتية والمرافق الخدماتية من كهرباء وماء وصحة وتعليم.

الملف من إعداد : عبد الرزاق سيدي محمد.

 

البث المباشر إذاعة القرآن الكريم