الاتحاد الإفريقي: أهم الهيئات و الأدوار..

الثلاثاء, 07/03/2018 - 09:14

أعلن لأول مرة عن قيام الإتحاد الإفريقي بصفة رسمية في٩ يوليو ٢٠٠٢ بمدينة ديربان بدولة "جنوب إفريقيا" كبديل تحسيني أو تطويري لمنظمة الوحدة الأفريقية، و هو تنظيم قاري كبير، و تكتل "سياسي اقتصادي أمني" ضخم، يضم أكثر من خمسين دولة أفريقية، و يقع مقره الدائم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
و يهدف الإتحاد الأفريقي إلى تحقيق اندماج و تكامل و توحيد جهود دول القارة السمراء، في بوتقة واحدة، و صهرها في اطار تنظيمي واحد على أصعدة السياسية و الإقتصاد و الأمن، و الحفاظ على الوسط البيئي، و توثيق التعاون البيني، متعدد الأبعاد، بين الدول الإفريقية.
و يتكون الإتحاد الأفريقي في بنيته التنظيمة من عدة هيئات عليا و سفلى، لكل منها صلاحيات و مهام تنفيذية و قانونية، تحددها لوائح و مواثيق الإتحاد التأسيسية، و تأتي على رأس تلك الهيئات:
1- الجمعية العمومية أو مؤتمر الإتحاد: وتعقد دورات هذا الجهاز العادية كل عام بإحدى العواصم أو مدن الدول الإفريقية المستضيفة، و تكون على مستوى رؤساء الدول و الحكومات، على اعتباره أعلى جهاز في الإتحاد، و تمرر القرارات المنبثقة عن اجتماعاته بالإجماع أو بأغلبية الثلثين.
2- المجلس التنفيذي: الذي تجري أعمال دوراته العادية و الطارئة على مستوى وزراء خارجية بلدان القارة، و من مهامه الأساسية اعداد و تحضير الموضوعات و الملفات، التي سيتم استعراضها أمام مؤتمر الرؤساء أو الجمعية العمومية للإتحاد الأفريقي، من أجل التدارس و النقاش و اتخاذ القرارت.
3- البرلمان الإفريقي: و يوجد مقره الرسمي في مدينة ميدران بدولة جنوب افريقيا، و تهدف هذه المكونة إلى ترقية مشاركة الشعوب الإفريقية، و اشاعة قيم الديمقراطية، و النهوض بالواقع السياسي لدول و حكومات و شعوب الماما آفريكا.
4- مجلس السلم و الأمن الأفريقي: و هو بمثابة أداة فاعلة في الإتحاد الإفريقي، من اجل فرض الأمن و الإستقرار، و الحد من الصراعات الدموية، بعموم تراب قارة إفريقية. و إضافة إلى هذه الهياكل و الأجهزة، توجد مفوضية حقوق الانسان الإفريقية، و محكمة العدل، و المجلس الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي، إضافة إلى عديد اللجان الفنية المتخصصة، في شتى المجالات ذات الصلة بحياة و انشغالات شعوب الإتحاد.
و تواجه دول قارة إفريقيا منفردة و مجتمعة سلسلة من التحديات الأمنية و السياسية و الاقتصادية، ناهيك عن الهموم التنموية و الصحية، و تدني مستوى جودة الحياة في كثير من دولها... رغم تنوع موارد الطاقة، و وفرة الثروات الطبيعية، الكفيلة بالنهوض بالقارة. هذا، و تعقد أعمال قمة الإتحاد الأفريقي في نسختها الحادية و الثلاثين بمركز المؤتمرات الدولي "المرابطون" بالعاصمة نواكشوط، أيام ١ و ٢ يوليو ٢٠١٨.. و هي أول مرة تستضيف فيها الجمهورية الإسلامية الموريتانية، على أرضها فعاليات قمة الإتحاد الأفريقي، و قد اتُخذت لإنجاح الدورة الحالية كافة الوسائل و الإجراءات و الترتيبات اللازمة.
محمد فاضل محمد